من هي ماريا مونتيسوري؟

يستمد منهاج مونتيسوري اسمه من صاحبته ومؤسسته “ماريا مونتيسوري” وهي مربية وفيلسوفة وطبيبة وعالمة ومـُثـَقـّفة إيطالية.

ولدت ماريا مونتيسوري في بلدة” كيارافالي” بمقاطعة أنكونا وسط إيطاليا عام 1870 م وبعد معاناة مبكرة أصبحت أول امرأة في إيطاليا تتأهل كطبيبة وكان أول أعمالها المهمة مع الأطفال المعاقين عقلياً، ثم درست أعمال الطبيبين “جان إيتارد” و”إدوارد سيجوان” اللذان اشتهرا بأعمالهما عن الأطفال المعاقين ومن أهم الأعمال التي تأثرت بها كانت أعمال “جان جاك روسو” و “يوهان هاينرتش بستلوتزي” و “فريديك فروبل”.

أسست مدرسة للمعاقين وعملت مديرة لها ومكثت سنتين في إدارة المدرسة وقد طبقت مبادئ “سيجوان” في تربية ذوي الإعاقات العقلية، نجحت نجاحاً باهراً أدى بها إلى الاعتقاد بأن هناك أخطاء كبيرة في طرق وأساليب التربية المتبعة في تعليم العاديين من الأطفال فتعجبت قائلة: “بينما كان الناس في منتهى الإعجاب بنجاح تلاميذي المعتوهين كنت في منتهى الدهشة والعجب لبقاء العاديين من الأطفال في ذلك المستوى الضعيف من التعليم لذلك فإن الطرق التي نجحت مع المعاقين لو استعملت مع الأطفال العاديين لنجحت نجاحاً باهراً ” لهذا صممت أن تبحث الأمر وتدرسه من جميع الوجوه.

ولقد ضمت تجاربها ومعرفتها هذه بخلفيتها كطبيبة وتأثرها بالتربويين المجددين لتشكل نظرية منفردة في التعليم أصبحت تعرف فيما بعد بمنهج مونتيسوريوقد توصلت في نهاية المطاف وبعد سنوات من الدراسة إلى الاعتقاد بأن التربية الذاتية هي القاعدة الأساسية لكل طرق التدريس أي أن الطفل يقوم بنفسه بالعمل حسب قدرته وميوله وأخذت تدريجياً تخترع الطرق الجديدة التي تجعل الطفل يعلم نفسه

أترك جوابا

بريدك الإلكتروني سيبقى سرا عندنا