مونتيسوري – ركن اللغة – 2

استكمالا لمقال “ركن اللغة”، سنكتشف معا المرحلتين الأساسيتين في تعلم اللغة وسنبدأ في هذا المقال بالمرحلة الاولى.

المرحلة الأولى: مرحلة ما قبل القراءة والكتابة

المستوى الأول:

إعداد البيئةلتنمية المهارات في مرحلة ما قبل القراءة، لدلك، على المربي الاستعانة بما يلي:

  • القصص الشفهية أو التي يحكيها للطفل عن نفسه وعن يوم مولده وعن أسرته وعن الأشخاص الذين يحبهم أو حيوانه الأليف والتي لها أثر كبير في تنمية وعي الطفل بالمفردات اللغوية وبالتعرف على البيئة المحيطة به من خلال الحكايات.
  • القصص والكتب المسموعة والتي تجعل الطفل يستخلص أنماط معينة في اللغة ونبرات الصوت وتفنيد الفرق في اختلاف الصوت عند التعبير عن مختلف المشاعر والأفكار.يمكن للمربي تسجيل كتب الطفل المفضلة وجعل الطفل يستمع اليها كوسيلة لتنمية الحصيلة اللغوية لديه والتركيز على حاسة السمع لديه.
  • قراءة الكتب، فالكتب محورية في تنمية اللغة لدى الطفل وعلى الطفل أن يرى مربيه قدوة في علاقته بالكتب من حيث الاعتناء بها وقراءتها والشغف بها. على المربي أن يوفر للطفل كتب جميلة وممتعة وكتب خيالية وكتب عن حقائق الأشياء فيما حوله وكتب في مختلف العلوم.
  • كما يستحب منذ الصغر، إعداد ركن للكتب يكون مريح للطفل وإضاءته جيدة ويمكن للطفل الجلوس فيه وتصفح الكتب بلا تشتيت أو منفرات فيكون الركن بعيدا عن التلفاز أو عما قد يتسبب في إحداث أصوات مفاجئة مما تشتت انتباه الطفل.

المستوى الثاني:

إعداد الطفل لتعلم اللغة، يكون ذلك من خلال الألعاب والأناشيد التي يقوم بها المربي مع طفله مثل:

  • مطابقة الأشكال والحروف اللغوية من خلال بطاقات وعلى الطفل مطابقة كل شكلين متطابقين.
  • الصورة وعكسها.
  • الترتيب فمثلايمكنك طباعة بعض الصور وعلى الطفل ترتيب الصور من الأكبر إلى الأصغر وهكذا.
  • الألعاب السمعية مثل اللعبة المعروفة بسرد قصة مشتركة من تأليف المربي وطفله مثلا (يبدأالمربي بقول ذهبت إلى السوق واشتريت بيضا ثم يبدأ طفله ويقول ذهبت الى السوق واشتريت بيضا وبرتقالة ثم يقول المربي ذهبت الى السوق واشتريت بيضا وبرتقالة وجزر وهكذا… حتى تكتمل القصة) يمكن القيام بتلك اللعبة من خلال التطرق لأماكن مختلفة غير السوق فيمكن الذهاب لحديقة الحيوانات أو لمتجر الملابس… وهذا يساعد الطفل على بناء حصيلة لغوية وربطها بالمجتمع الذي يعيش فيه.

كل ما سبق يشكل قاعدة جيدة لإعداد الطفل للقراءة والكتابة بالإضافة الى أنشطة الحياة العملية والأنشطة الحسية التي شرحناها مفصلا في المقالات السابقة، فهي لا غنى عنها في إعداد الطفل حتى يتعلم كيف يمسك بالقلم بطريقة سليمة ويقوي عضلات يده وذراعه فعليه أن يمارس أنشطة مثل سكب الماء ونقل الأشياء من اناء الى أخر باستخدام ملعقة وملقط وهكذا.

 

أترك جوابا

بريدك الإلكتروني سيبقى سرا عندنا