أسباب ودواعي الخوف عند الأطفال

للخوف عند الأطفال أسباب ودواعٍ مُتعددة، سنحاول الاستفاضة في شرحها ونبدأها ب:
تعرّضه لأشياء ومواقف لا يستطيع تفسيرها: فيشعر الطفل حينئذ بتهديد هذه الأشياء له، وقد نجد طفلاً لا يخاف من أشياء تُخيف أخاه الآخر أو أخته.
ردود فعل الآخرين المربكة تجاه شيء ما: حيث يشعر الطفل بالخوف عندما يرى ردّة فعل الشخص الكبير تجاه أمرٍ ما، عندما يرى ثعباناً أو أسداً مثلاً.
رؤية الطفل لحدث مُخيف ومؤلم: كمشاهدة الطفل لحادث سير مُخيف، أو قطة دهستها سيّارة، من الطبيعيّ أن يشعر الطفل بالخوف، فهذا النّوع من الحوادث تبقى عالقة في ذهن الطّفل حتى يكبر.
عدم احترام الطفل وشخصيّته: فالكثير من التصرّفات التي تخرج من الوالدين حتى وإن كانت عن حب قد تهدم شخصية الطفل، وتقلِّل من تّقثه بنفسه، لذلك على الوالدين وأفراد الأسرة دعم الطفل، وتعزيز ثقته بنفسه، وإشعاره بقيمة نفسه، حتى يتجنّب الخوف.
مشاكل الأسرة الدّائمة: فالمشاكل الأسريّة الدائمة تُعرّض الأطفال إلى التّوتر، وتجعلهم عُرضة للخوف، وهذه مشكلة مهمة يجب على الأسرة أن تعالجها وتتجنّبها للحفاظ على أطفالهم.
الخيال الخصب: القلق الذي يعاني منه الطفل والذي قد يرجع إلى مستوى خوفه من أحداث ماضية، ومن سعة خياله، حيث أن هناك الكثير من الأطفال الذين يتَّصفون بخيالٍ جامح لا يستطيعون كبح تسلسل أفكارهم والذي قد يؤدي لاستنتاجات مخيفة.

أترك جوابا

بريدك الإلكتروني سيبقى سرا عندنا