تكوّن الهوية الجنسية لدى الأطفال

تكوين الهوية الجنسية للطفل

كيفية تكوين الهوية الجنسية عند الطفل

يستطيع الطفل بداية من سن الثانية إلى الثالثة تقريبًا التفرقة بين جنسه والجنس الآخر من الناحية الجسمانية. ومن أهم العوامل التي تشكل هذه الهوية هو دور الأب بالنسبة للولد، والأم بالنسبة للبنت. ولذلك فإن السبب الأول لاضطراب الهوية الجنسية هو غياب الوالد من نفس الجنس عن طريق الوفاة أو السفر المتواصل أو الإدمان أو العنف أو البرود العاطفي.

كما أن بناء الهوية الجنسية للطفل في سنواته الأولى يحتاج إلى الأفعال أكثر من الكلمات، كأن يشرك الأب الولد في شراء طلبات المنزل أو إشراك الأم البنت في أعمال المنزل (أي في الأعمال التي يقوم بها كل منهما، حسب تقسيم الأدوار بين الزوجين).

كما يدخل في إطار تكوين الهوية الجنسية كذلك اعتزاز الطفل بنوعه، ولذلك يجب على الأبوين ألا يميزا أحد الجنسين على الآخر بالأفعال أو بالكلمات، بشكل مباشر أو غير مباشر. مما يسهم أيضًا في تكوين هوية جنسية صحية عند الطفل بأن يلمس رضا كل من والديه عن دوره، وأن يرى علاقة بين والديه يسودها الاحترام والتعاون والحب، فالطفل الذي ودا وحبا بين والديه تكون لديه قدرة أكبر على إرسال الحب واستقباله.

ولتكوين هوية جنسية سليمة للطفل، يجب على والديه تلقينه أساسيات العلوم الدينية و الطبيعية والفيزيولوجية وغيرها وذلك عن طريق الجواب باحترافية وعلم على أسئلته المحرجة اعتمادا على الطرق التالية:

مثلا إن سال الطفل من أين أتيت يا أمي؟ أو كيف دخل أخي الصغير إلى بطنك. وكيف سيخرج؟ ولماذا أختلف عن أختي؟

توضيح أن الله خلق الرجل والمرأة، وبمجرد أن يقعا في حب بعضهما البعض ويتزوجا، يمنحهم الله نعمة الإنجاب، حيث يضع الأب في بطن الأم شيئا ما لديه، وتضيف إليه الأم شيئا آخر، وتحتفظ بالجنين داخل بطنها ليكبر ويتحول لطفل كامل يحمل صفات وملامح الأب والأم معا.

الإجابة على الأسئلة المحرجة للطفل تبعا لمرحلته العمرية ، فقبل سن السابعة يمكن أن نخبره أن الطبيب أعطى للأم حقنة مخدرة أو منومة، وقام بفتح بطنها وإخراج الجنين وأغلق تلك الفتحة مرة أخرى، أما بعد تجاوز الطفل لعامة السابع وهو السن الذي يبدأ عندها توضيح الفروق بين جسد الرجل والمرأة بصورة أكثر، وبالتالي تكون إجابة السؤال بأن هناك مخرجا يشبه مخرج البول في جسد الأم، وهو ما تتم الولادة من خلاله.

تعريف الطفل أن أعضاء الولد التناسلية، تختلف في شكلها عن أعضاء البنت التناسلية، وهو يمتلك عضوا بارزا يمكنه من التبول أثناء الوقوف، كما يمكن ضرب الأمثلة على اختلاف الشكل بين الذكر والأنثى في الكائنات الأخرى، كالنباتات والحيوانات، وتوضيح أن جميع المخلوقات لديها الذكر والأنثى وكل منهما يختلف في شكل جسده عن الآخر.

التوضيح أن الله خلق للمرأة سمات ومميزات جسدية مختلفة عن الرجل، تمكنها من الحمل وتغذية الطفل، ولهذا السبب ثدى المرأة أكبر من الرجل؛ لأنه يحتوى على اللبن، والذي يعد الغذاء الأساسي للطفل الصغير.

تعريف الطفل أن الله اختص كلا من الرجل والمرأة بمهام محددة للحفاظ على البشرية، فالمرأة من أهم وظائفها الحمل والإنجاب وإطعام الأطفال وإرضاعهم وتربيتهم، فيما يتحمل الرجل مسئولية رعايتهم والإنفاق عليهم والاهتمام بصحتهم، وتوفير سبل الحياة الكريمة لعائلته.

استخدام الأسماء العلمية للأعضاء مثل القضيب، والمهبل، والشرج، والفرج والابتعاد عن الأسماء الوهمية ويمكن استخدام احد الكتب التعليمية التي تحتوي على شرح الأعضاء، وبهذا يأخذ الجواب منحى طبي ثقافي حتى لا يشعر الأهل بعدم الراحة أو الإحراج.

إذا استفسر الطفل عن معنى كلمة نابية، يجب على الأهل أن يصححوا معلوماته، ويخبروا الطفل بأنها كلمة سيئة، وبأن الطفل المؤدب لا ينطق مثل هذه الكلمات.

إذا أراد الطفل الحديث عن موضوع الجنس في االأماكن العامة، أو المدرسة، يجب على الأهل أن يخبروا الطفل بأن هناك أماكن للتحدث عن هذا النوع من المواضيع، والمدرسة ليست من هذه الإمكان.

أترك جوابا

بريدك الإلكتروني سيبقى سرا عندنا