السلوك الجنسي للطفل، طبيعي أم لا؟ (تتمة)

السلوك الجنسي للطفل

السلوك الجنسي غير الطبيعي

استكمالا للمقال السابق، سنواصل الحديث عن السلوك الجنسي الغير طبيعي للطفل حسب سنه، والذي يتلخص فيما يلي:

سلوكيات لم يتم التخلص منها مع الكبر بالسن:

فالسلوكيات الطبيعية ترى أكثر بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ٦ سنوات، وبينما يكبر الأطفال، تقل بشكل عام سلوكيات الاستمناء وإظهار العورات أمام الآخرين والتلصص عليهم، حيث يصبح الأطفال بين السادسة والعاشرة أكثر وعيًا بما هو مناسب اجتماعيًا. لذلك فإن ما يعد سلوكًا عاديًا من طفل في الرابعة يصبح مقلقًا إن صدر من طفل في الثانية عشرة، مثل محاولة لمس الثدي عند البالغين من الإناث. والعكس أيضًا صحيح، فمن المقلق أن يكون لدى الطفل في الرابعة دراية بمعلومات وكلمات جنسية لا تناسب سنه.

سلوكيات قليلة الحدوث و غير شائعة لمن هم دون السادسة أو السابعة:

مثل محاولة تقليد الجماع، أو إدخال شيء في المهبل أو الشرج.

سلوكيات مناسبة للفئة العمرية للطفل:

ولكنها كثيرة الحدوث بحيث تعوق الطفل عن الانهماك في أنشطة أخرى، أو بحيث يغضب الطفل أو يتوتر عندما لا يكون قادرًا على ممارستها أو عند محاولة تشتيته، أو عندما تصبح تلك السلوكيات مزعجة للآخرين.

من هذا المقال حول طبيعة السلوك الجنسي للطفل، يستطيع المربي، بعد تمييز العادات الجنسية الطبيعية والحالات الشاذة، تصنيف رأيه حول فهم الطفل للجنس ثم التعامل معه بما يتناسب وسنه، وتوجيهه وتهذيب ميولاته الجنسية.

أترك جوابا

بريدك الإلكتروني سيبقى سرا عندنا